كان يحبها وتحبه

أما والذي أعطاك بطشاً وقوة وصبراً وأزرى بي ونقص من بطشي لقد أمحض الله الهوى لي خالصاً وركبه في القلب مني بلا غش تبرأ من كل الجسوم وحل بي فَإنْ متُّ يَوْماً فَاطْلُبُوهُ على نَعْشِي سلي الليل عني هل أذوق رقاده وهل لضلوعي مستقر على فرشي كم من حقود علي ارض الفداء حَنِق قد غاظة الصُلحُ والإصلاحُ والجيلٌ لقد ارادو بهذا الشعب مجزرةُ تأتي عليه ولايرتاح مسؤول ذبحُُ وهتكٌ وتفجيرُ وقرصنةٌ ظُلمُ وبطشُ وتجويعُ وتنكيلٌ خَطف وغصب وإذلال...

المزيد... »

عن العشق والغرام

لو أن للحب محكمة وتشريعاً لكان بعدك ،عني حدهُ الرجمُ رجل أبا إلا الوصول واميرةُُ قاست شتاءالانتظار أملُُ..سعئ.. كفُُ...دعي.. ربُُ أجاب من أستجار حُلمُُ كبير.. بيتُُ صغير.. تعلوه ضحكات الصغار وحبيبتي لفظُ ُ يُقال بأجره خطه ملك اليسّاَر فــ أجب علي من قال.. إنّ َ الحُب نّاَرٰ..! "إني إذا ناديتُ ربّي أرتوي وأحسُ دِفءَ الأمنِ في أضلاعي." الاعزار الواهية ،لم تعد تكفي مخرجاً ولاعادت تثلج صدورنا وتملئلها رضي . انما أمست إثباتاً اننا كنانلاحق اوهاماً صدقناها. فيما...

المزيد... »

نعمة المثانة

للتأمل في نعمة من نعم الله علينا ___________________ تقطر الكليتان قطرة بول كل 20 ثانية وتتجمع تلك القطرات في المثانة حتى إذا امتلأت قام الإنسان لقضاء حاجته, يا لها من نعمة! فلولا هذه المثانة لما استطاع إنسان أن يَبْقَى في مكان واحد لعدة ساعات مُتتالية ولاضطر للتَرَدد على الخلاء كل (20 ثانية)، ها هو أحد المرضى أُصيب بسرطان المثانة فاستُئْصِلت وجعلوا مكانها كيسًا من الأمعاء قال له الطبيب: «لما كانت لك مثانة طبيعية مِنْ خَلقِ الله كُنتَ تَشعر بامتلائها فتقوم للخلاء أما الآن فلن تشعر هذه المثانة...

المزيد... »


استضافة مجانية من موقع مدونات عبر ! | الموقع غير مسؤول عن محتويات المدونة، فقط صاحب المدونة يتحمل كامل المسؤولية عن مضامينها | التبليغ عن مخالفة- Report copyright abuse | سياسة الخصوصية |نسخة الموبايل