جنوب دارفور هيئة (هيبة) نقابية قوية وامينة 

 

عقب البيان (الشجاع) الذي اصدرته نقابة عمال التعليم بجنوب دارفور والذي فحواه مطالبة صريحة باستحقاقات المعلمين وذلك بعد ان نفد صبر النقابة وحوارها الممتد مع مختلف الجهات ذات الصلة  بما فيها والي الولاية والتزامه بدفع كل الاستحقاقات كامله غير متقوصة الا انه لم يوف بالتزامه وبناءا علي ذلك هاهي النقابة تطالب بصرف فرق طبيعة العمل ١٠٪ عن شهر ديسمبر ٢٠١٧م كما هو في كل ولايات السودان بجانب صرف بدل وجبة عن شهري يناير وفبراير٢٠١٨م (كاملة) مع التاكيد علي استمراريتها شهريا وصرف فرق طبيعة العمل ٢٥٪  عن شهري يناير وفبراير كاملة مع تعديلها داخل مرتب مارس  بجانب صرف بدل اللبس كامل مع تعديله داخل مرتب مارس وصرف جميع فروقات الترقيات وبدل اللبس للقياديين طرف وزارة المالية وصرف جميع الصناديق الاجتماعية الخاصة بالهيئة النقابية طرف وزارة المالية والمطالبة باستمراريتها وهي حق وفق قانون النقابات .

 ووجهت النقابة متسوبيها بعدم المشاركة في اي لجنة من لجان الدورة المدرسية التي تستضيفها الولاية نهاية العام الجاري بجانب  عدم صرف راتب مارس الا وفق ماتم اعلاه وعدم صرف اي فروقات الا وهي كاملة بحانب مقاطعة اعمال كنترول وتصحيح شهادة الاساس.

هذا هو بيان نقابة عمال التعليم واحسبه منطقي وواقعي كونه مطالبه صريحة بحقوق مشروعة في ظل الظروف القاسية التي يعشها الناس ووجد البيان انتشارا واسعا كونه يوجه بمقاطعة اعمال الكنترول وكذلك عدم المشاركة في الدورة المدرسية ويمثل هذا ضربة قوية لحكومة الولاية ويدخلها في (جحر ضب ) رغم( الجقلو) الذي تسير فيه وهي عرجاء .

   ورفض اخرون البيان معتبرين توقيته غير سليم متناسين معاناة اهم شريحة في المجتمع ولولاها لما استطاع  السلطان حتي توقيع اسمه 

   ولتلافي الاثار السيئة التي تركها ويتركها تنفيذ البيان عقد مجلس الولاية التشريعي لقاءا مع النقابة وصرح رئيس المجلس صالح عبدالجبار للاذاعة المحلية بانهم وصلوا لصيغة اتفاق مع النقابة وحلت المشكلة الامر الذي نفاه مدير اعلام النقابة  بكري الماحي مؤكدا عدم مصداقية - يتحري الكذب - رئيس المجلس فيما ذهب اليه من تصريح مطالبا عضويتهم بالعمل بماجاء في البيان .

   اذا كان هذا حال الادارة في هذه الولاية وهضم حقوق المعلمين لدرجة التلويح بكل هذه السنان فعلي الدنيا السلام وليذهب الوالي الي حيث اتي غير ماسوفا عليه 

  تجدني اعضد موقف النقابة واسندها لمابدر منها من حسن خلق ورقي تعامل اكدت من خلاله علو كعب انسان جنوب دارفور وتعاطيه الحضاري مع قضاياه المصيرية وحقوقه المشروعة 

  ليت الوعي يغشي حكومة الولاية التي باتت تتخبط مثل الثور الهائج ولربما هكذا تصرفات نبعت من ردة فعل مافعلته صحيفة( مصادر الغراء) ومانشيتها الاحمر بذهاب الوالي الفكي الي ولاية الجزيرة واظنه انطبق عليه اللحن ( يادابي صدقت انو المفارق عينو قوية) 

  تدارك الامر في طور البيضة افضل من ان يفقس البيض ويصعب الكفاح والمكافحة ارجو الرجوع الي الحق وعدم التسويف وكسب اي رهان فالخاسر الاول الولاية .

نقطة سعن

   كل هذا تم في مارس وقديما قيل (شهر مارس شهر الكوارث)

الله يفرجا...